عن المرصد

مرصد مصداقية الإعلام الأردني هو أحد مشاريع معهد الإعلام الأردني.

وهو أداة من أدوات مساءلة وسائل الإعلام يتابع مصداقية ما ينشر ويبث في وسائل الإعلام الأردنية من المواد الإخبارية من خلال آلية التحقق من المعلومات وقواعد المهنية الصحافية ومعايير جودة المعلومات والممارسات الفضلى في هذا المجال.

 

لماذا المرصد

– تضع التحولات السياسية والاجتماعية والثقافية التي تشهدها المجتمعات في مرحلة التحول الديمقراطي المزيد من المسؤولية على وسائل الإعلام وتمنحها المزيد من القوة والتأثير، ما يجعل مهمة تطوير نظم لمساءلة وسائل الإعلام مهمة أساسية وعاجلة على طريق تجذير ثقافة المهنية والجودة الإعلامية.

– ولان مرحلة التحول الديمقراطي تشهد قيماً متحولة تهز أركان النظام الاجتماعي والثقافي التقليدي، فإن هذه المرحلة تعد بيئة خصبة لانتشار الأخبار المضللة أو الأخبار التي تفتقد لمعايير المصداقية والموضوعية مثل الدقة والتوازن والنزاهة، الامر الذي يتطلب مبادرات جادة تعمل على إرساء الحد المطلوب من الالتزام بمعايير المهنية الصحفية ، وذلك من خلال تنبيه وسائل الإعلام والجمهور إلى مصادر التجاوزات في التعامل مع الاخبار والمعلومات واشكالها وارساء ثقافة لا تقبل بالتضليل والسرية .

– لقد اثبتت الوقائع والاحداث في البيئة الإعلامية الأردنية خلال السنوات الاخيرة الحاجة إلى تبني ادوات تساهم في ارساء ثقافة المساءلة الإعلامية، وهو الامر الذي تدور حوله الفكرة الرئيسية لهذا المشروع، من خلال انشاء مرصد الكتروني لتتبع مصداقية الإعلام الأردني من خلال تقديم نماذج للعمل المهني المبني على الجودة في تتبع مصادر المعلومات وفحصها من مصادرها الأولية .

–وتتفق الرؤية العامة لهذا المشروع مع أهداف كل من معهد الإعلام الأردني الذي يسعى إلى تطوير المهنية ورفع كفاءة الصحفيين ونشر ثقافة الجودة الإعلامية من خلال تمكين الصحفيين والمجتمع من الحق في الوصول إلى المعلومات والتعامل معها، وأهداف صندوق الملك عبدالله للتنمية باعتباره مؤسسة رائدة في التنمية الديمقراطية وتمكين الشباب الأردني والمجتمعات من المشاركة ولديه برنامج في التمكين الديمقراطي في الأردن.

 

الرؤية

المساهمة في إثراء الثقة العامة في المجتمع الأردني استنادا إلى مبادىء المصداقية وقيمها، من خلال إدخال ممارسات إعلامية ومهنية جديدة تدعم حق المجتمع في المعرفة ومساعدة وسائل الإعلام في تحسين جودة المحتوى الإعلامي.

 

أهداف المرصد

يسعى مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد) إلى تحقيق الأهداف التالية:

 

الأهداف العامة

1- المساهمة في دعم وحماية حق المجتمع في المعرفة.

2- المساهمة في مساعدة وسائل الإعلام على تحسين جودة المحتوى والأداء الإعلامي.

 

الأهداف الفرعية

المساهمة في نشر ثقافة المساءلة الإعلامية وسط وسائل الإعلام والصحفيين والمجتمع ما يدفع الجمهور إلى تبني ممارسات يومية في التحقق من الأخبار التي تتدفق من قنوات وسائل الإعلام والتحول من التلقي السلبي إلى التلقي الايجابي الذي يخضع المعلومات للفحص والتدقيق.

المساهمة في رفع سوية أداء وسائل الإعلام الأردنية من خلال تطوير قدرات الصحفيين في الوصول إلى المعلومات من مصادرها.

المساهمة في نشر ثقافة جودة المعلومات في العمل الصحفي من خلال التحسين المستمر للمدخلات والعمليات والمخرجات.

التعرف على مدى التزام وسائل الإعلام بتطبيق ادوات التنظيم الذاتي مثل ميثاق الشرف الصحفي الأردني ومدونات السلوك المهني والاخلاقي والقواعد المهنية والمبادئ الاخلاقية.

الكشف عن الاخبار الكاذبة او المضللة او التي تشوه الحقائق او تعتمد على انصاف الحقائق او تلك التي يشوبها اختلالات مهنية في الوصول إلى المصادر او التعامل معها.

نشر نماذج بديلة مختارة من الممارسات المهنية ذات الجودة العالية في التعامل مع المعلومات ومصادرها في قضايا او تغطيات نالها التشويه والاختلالات في التعامل مع المعلومات.

إيجاد مرجعية وطنية مستقلة لتطوير معايير المصداقية وجودة المعلومات الصحافية من خلال ما يصدر عن المرصد من وثائق وتقارير.

ادخال ممارسة مهنية جديدة في رصد ومساءلة وسائل الإعلام تقوم على اسس علمية، ووفق أفضل الممارسات المهنية.

 

مصادر التمويل:

– يتولى صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية/ برنامج التمكين الديمقراطيبتمويلالسنة الأولى من المشروع، وهو شريك في المرصد في السنوات القادمة، وفق آليات أخرى يتم الاتفاق حولها مع معهد الإعلام الأردني.

– يعد معهدالإعلام الأردني هو صاحب حقوق الملكية الفكرية للمرصد وهو المسؤول القانوني عن جميع أنشطته وبرامجه.

 

الاطار التنظيمي

يتكون الاطار التنظيمي للمرصد مما يلي:

لجنة الخبراء

تعمل لجنة الخبراء على المساهمة في تطوير معايير التحقق والمساهمة في إعداد منهجيات العمل وتقديم الاستشارات والتوصيات المهنية واقتراح موضوعات للتقارير الشهرية والنوعية وتقييم العمل وإبداء الملاحظات حوله.

 

آليات العمل

– تعقد اللجنة اجتماع شهري.

– تعقد اجتماعات أخرى حسب الطلب.

– يجري توزيع العمل على مدار الشهر وتعد آلية داخلية لذلك.

 

الأعضاء:

– عميد معهد الإعلام الأردني د. باسم الطويسي

– الأستاذ جورج حواتمة

– الدكتور محمد الطراونة.

– الأستاذ أحمد أبوخليل.

– الأستاذ علاء أبوزينة.

 

فريق المرصد:

– رئيس التحرير: د. باسم الطويسي

- مدير التحرير : أحمد أبوخليل

 

المحررون والراصدون:

 آية الخوالدة

أنور الزيادات

حسام عسال

 

مسؤول الموقع الإلكتروني: هشام الكتاوي

 

القيــم:

المصداقية: خلاصة المعايير والقيم الصحافية المهنية والاخلاقية جميعا، وهي تعنيالدقة وتجنب الاخطاء والتوازن وعدم الانحياز والموضوعية ، وهو لايقتصر على صدق الصحافي مع الآخرين (المصادر– الجمهور) بل يمتد ليشمل صدقه مع نفسه، وهو ثلاث مستويات (صدق الأفعال، وصدق الأقوال، والصدق الذاتي:أي صدق الغايات).

الموضوعية: “نوع من المعالجة المهنية والثقافية والأخلاقية للمادة الإعلامية، بحيث تتوافر فيها أبعاد الموضوع كلها، والاتجاهات المطروحة حياله، بطريقة متوازنة، تستند إلى حجج منطقية، وتتميز بالدقة، والإنصاف في العرض. وتفصل الآراء عن العناصر الخبرية، وتنسبها بوضوح وصراحة، وتتجرد من الأهواء والمصالح الخاصة، وذلك في إطار من التعمق والشمولية، يراعي السياق، وعلاقة الخاص بالعام، وربط الجزء بالكل، شرط أن تعكس هذه المادة الإعلامية أولويات الاهتمام عند الجمهور”.

الدقة: هي تفادي الأخطاء بأنواعها المختلفة؛ المعلوماتية، والموضوعية، والطباعية، والنحوية، واللغوية، وغيرها. والدقة مرادف للسلامة والصحة، وهي لا تحتاج فقط التزام الصحيح، والتثبت من صحة الآراء والمواقف والمعلومات ونسبها، لكنها تحتاج أيضاً إدراكاً للسياق، وامتلاكاً للخلفية التي تحول دون ارتكاب الأخطاء.

الاستقلالية: يعمل المرصد بشكل مستقل باعتباره أحد مشاريع معهد الإعلام الأردني الذي يتمتع بالاستقلال المالي والإداري.

الانصاف: هو “اتخاذ الوسيلة والصحافي الإجراءات الكاملة اللازمة لحماية الجمهور والمشاركين في المادة الإعلامية (المصادر على سبيل المثال) من أي تداعيات سلبية غير موضوعية تترتب على إعداد المادة ونشرها أو بثها، على أن يكون ذلك في إطار لا يمس نزاهة المادة ودقتها، ولا يحرم الجمهور من حقه في الاطلاع على التفصيلات اللازمة”.

الحياد: هو وقوف الصحافي أو الوسيلة (في التغطية الخبرية) على مسافة متساوية من جميع أطراف القصة أوالحدث أو الجدل، مع إتاحة الفرص الكاملة لتلك الأطراف، أو من يمثلها، للتعبير عن مواقفها، دون التورط بتبني أي من تلك المواقف. وهو يعد خطاً فاصلاً بين تقديم المعلومة المجردة وبين التحريض والحض على توجه سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي أو ديني معين.

المصلحة العامة: على رغم اتساع وغموض مفهوم المصلحة العامة، إلا أنه يمكن التبسط في تعريفها بأنها: مصلحة الجميع، سواء الأجيال الحاضرة أم المقبلة في المجتمع، وذلك بمقابلة مصلحة الفرد في حد ذاته بصرف النظر عن غيره، ومادام كل من القانون والدولة مرتبطين بفكرة المجتمع ذاتها؛ فإن غاية كل منهما هي الغاية التي يتوخاها المجتمع والمتمثلة في المصلحة العامة.ولها مضمون يحتوي على عناصر جوهرية، تتجسد في العدالة والاستقرار الاجتماعي والتطور.

المسؤولية الاجتماعية: مسؤولية الصحفي والوسيلة الإعلامية حيال المجتمع المحلي والعام، وهي التي تحدد وظائف الصحافة، والمعايير المهنية والممارسات الأخلاقية للصحافيين أثناء قيامهم بهذه الوظائف.

 

الحاكمية- كيف يتخذ القرار:

– يتولى العمل في المرصد فريق مهني متكامل.

– تنطبق على العمل في المرصد اللوائح التنظيمية الداخلية المعمول بها في معهد الاعلام الاردني التي تكفل الاستقلالية والعمل المؤسسي باعتبار المعهد مؤسسة مستقلة ماليا وإداريا ولا تهدف إلى الربح.

– يتولى عميد المعهد مقرر لجنة الخبراء متابعة صنع وتطوير سياسات العمل في المرصد بما فيها خطط العمل وإقرار التقارير الشهرية والنوعية.

– يتولى رئيس تحرير المرصد تسيير العمل في المرصد واتخاذ كافة التدابير اللازمة وفق الأسس القانونية والمهنية ورؤية المرصد وأهدافه.

– يعقد المرصد اجتماعا يوميا لتقييم العمل وتحديد خطة العمل اليومي برئاسة الرئيس التحرير.

– يعقد المرصد اجتماع سياسات أسبوعيا برئاسة عميد المعهد.

– تعقد لجنة الخبراء اجتماعها كل شهر وحسب الحاجة.

 

سياسة الشفافية:

جعل المرصد الشفافية منهجا ونبراسا له في مختلف مراحل تأسيسه وجميع أعماله.

 

والتزاما من العاملين فيه بأقصى درجات الشفافية في علاقتهم مع الجمهور ووسائل الإعلام الأردنية والعاملين فيها، ينشر المرصد كل ما يتعلق به منذ التأسيس، والتمويل، والأهداف، وجميع الشركاء، وأدبياته وأطره المرجعية ومعاييره المهنية وسياسته التحريرية، على موقعه الإلكتروني “أكيد” لتكون موفرة لأي طالب معلومة في أي وقت، وكذلك للإفادة من هذه الأدبيات والمرجعيات والمعايير لمن شاء، وفق رخصة “المشاع الإبداعي” شريطة الاشارة إلى المصدر وعدم استخدامها لأغراض تجارية.

تحقق

تحقق