"المخدرات" في الإعلام الأردني.. حضور دائم وثناء أمني على جهود الصحفيين

تقدمت الصحف الورقية بفارق ضئيل على منافستها المواقع الإلكترونية في حجم التغطية التي أولتها لأخبار مكافحة المخدرات والتعريف بأضرارها، بنسبة 51.2% مقابل 49.8%، وفقاً لنتائج رصد أجراه مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد) على مدار شهر كامل، وتناول فيه أداء 8 وسائل إعلامية.

النتائج عكست حجم الاهتمام المشترك بين الوسائل المقروءة بشقيها الورقية والإلكترونية في التصدي لآفة المخدرات، وأدائها الدور الوطني المناط بها في نشر التوعية بأخطارها المدمرة، وتسليط الضوء على الجهود المبذولة في إطار المكافحة ومصادرة الكميات المضبوطة، وملاحقة المروجين والمهربين ومداهمة أوكارهم، وهو ما أكده المتحدث باسم مديرية الأمن العام، المقدم عامر السرطاوي في تصريحات خاصة إلى (أكيد).

النتائج التي خلص إليها (أكيد) وتصريحات المقدم السرطاوي، أظهرت أن وسائل الإعلام ساهمت بشكل كبير وفعّالٍ في نشر الوعي بين أطياف المجتمع، وفي الحدِّ من خطر انتشار هذه الآفة بين فئات جديدة، رغم التحذير من أن ضعف التنسيق في الحملات الإعلامية والتوعوية ضد آفة المخدرات أدى إلى زيادة انتشارها وفق رئيس الجمعية الأردنية لمكافحة المخدرات الدكتور موسى الطريفي، كما نقلت عنه إحدى الصحف المحلية في وقت سابق.

ومن أجل الحد من خطر المخدرات، ومنع المروجين من استهداف الطلبة في المدارس والجامعات، أطلقت مديرية الأمن العام، بحسب وكالة الأنباء (بترا)، مبادرة ريادية بعنوان: "الأمن: 2016 عام مكافحة المخدرات في المؤسسات التعليمية الأردنية"، ووفقاً لما ذكره مدير إدارة مكافحة المخدرات العميد أنور سلامة الطراونة، فإنه تم إنشاء قسم جديد في الإدارة للتعاون مع المؤسسات والجامعات لمواجهة خطر المخدرات.

وفي إطار تتبع دور الوسائل الإعلامية في التعاطي مع أخبار مكافحة المخدرات وآثارها وأضرارها، فقد رصد (أكيد) الكثير من الأخبار والحملات التوعوية الدؤوبة والدائمة في وسائل الإعلام الأردنية، التي ساهمت بشكل فعّال في تنبيه الرأي العام المحلي بخطر آفة المخدرات والمروجين والمهربين، والتي نشرت تحت عناوين مختلفة، من بينها: "احباط محاولتي تهريب 722 كغم مخدرات"، "القبض على 87 مروجاً خلال أسبوعين"، "إحباط تهريب مخدرات في "جالونات" والقبض على المتورطين"، "6 مروجي مخدرات بقبضة الأمن في ناعور"، "الصويفية: إصابة تاجر مخدرات في كمين أحبط عملية التسليم"، "الأمن: 15 ألف شخص عدد المضبوطين بقضايا مخدرات"، "ضبط 3 من مروجي ومصنعي المخدرات"، "ضبط 8 مروجين وكميات من المخدرات"، "المخدرات سموم وهموم"، "الملاحيم: قانون المخدرات الجديد سيحد من انتشارها"، "محاضرة عن مكافحة المخدرات في العقبة"، "العمل الإسلامي يطلق حملة لمكافحة المخدرات"، "ضبط 87 شخصاً تورطوا بـ 70 قضية ترويج مخدرات"، "القبض على 3 بحوزتهم مادة تصنيع المخدرات بالكرك"، "مكافحة المخدرات تنفذ 4 مداهمات وتلقي القبض على 6 مطلوبين"، "بالصور: احباط تهريب 373 كغم حشيش عبر ميناء العقبة"، "مكافحة المخدرات تضبط 87 شخصاً تورطوا بـ 70 قضية ترويج"، "مروجون أردنيون يتلاعبون بتركيبات الحشيش الصناعي"، "ضبط مخدرات وأسلحة في مداهمة منزل جنوب الكرك"، "الأمن العام: المضبوطون بقضايا مخدرات لا يتجاوزون 15 ألف شخص"، "اطلاق نار أثناء مطاردة مكافحة المخدرات لمركبة بالصويفية".

وحول الأثر الإيجابي الذي تحققه هذه الحملات والنشرات والأخبار من نتائج على صعيد التوعية والتحذير من خطر الإدمان والآثار السلبية لترويج المخدرات، قال المقدم عامر السرطاوي المتحدث باسم مديرية الأمن العام: "إنه لولا التعاون المثمر والبناء والفعال من قبل وسائل الإعلام الأردنية مع إدارة الأمن العام بشكل عام، وإدارة مكافحة المخدرات بشكل خاص، لما استطعنا أن نحقق هذه النتائج الطيبة في مجال مكافحة هذا الوباء الخطير والحد من آثاره المدمرة صحياً واجتماعياً وأخلاقياً وحتى مادياً".

ولفت إلى أن إدارة مكافحة المخدرات خصصت رقم (واتساب) لاستقبال ملاحظات المواطنين، ومشاهداتهم عن مروجي ومتعاطي وتجار المواد المخدرة، من خلال الرقم (0790192833). مضيفاً أن المخدرات آفة عالمية تملك القدرة على التطور والتنوع، وهي ظاهرة عالمية تزيد كل سنة، وأساليبها تتنوع، وطرق ترويجها تزيد وتصبح أكثر تطوراً وخطورة.

وشدد على أنه لولا مساهمة الوسائل الإعلامية في تبني حملات دائمة ونشطة للتحذير من مخاطر التعاطي والإدمان، لما كانت مستويات المتعاطين والمتاجرين ثابتة، أو في حالات محدودة متزايدة لكن بنسب بسيطة جداً، خاصة أن الأردن يعيش في وسط إقليم مضطرب، والحدود مع دول الجوار تعاني من فلتان أمني، وهناك تزايد في عمليات التهريب من الخارج، لكن يقظة رجال إدارة مكافحة المخدرات وحرس الحدود والقوات المسلحة والجمارك وتعاون وسائل الإعلام، كلها تسهم في الحد من خطر تفشي المخدرات وآثارها المدمرة في الساحة الأردنية.

وفي رصد للمحتوى الكمي، حول أخبار المخدرات في وسائل الإعلام الأردنية، أجراه (أكيد)، على مدى شهر، خلال الفترة الزمنية الواقعة ما بين 22 أيار/ مايو 2016 و22 نيسان / أبريل 2016، واستهدف ثمان وسائل إعلامية، أربع ورقية، هي: (الرأي، الدستور، السبيل، الغد) وأربع إلكترونية، هي: (سرايا، عمون، رؤيا، الوكيل)، أظهرت النتائج، أن الصحف الورقية تقدمت بفارق ضئيل على منافستها المواقع الإلكترونية في حجم التغطية التي أولتها لأخبار المخدرات، والتي بلغت مجتمعة 127 خبراً، بنسبة 51.2% لصالح الورقية، فيما بلغت نسبة التغطية الإلكترونية 48.8%، وهو ما يعكس حجم الاهتمام المشترك بين الوسائل المقروءة بشقيها الورقية والإلكترونية في التصدي لآفة المخدرات.

النتائج أوضحت أن الصحف الورقية نشرت ما مجموعه 65 مادة إخبارية عن المخدرات، وأن صحيفة الرأي احتلت المرتبة الأولى بنشرها 23 خبراً، بنسبة 35.4%، فيما احتلت صحيفة الدستور المرتبة الأخيرة بنشرها 11 خبراً فقط، بنسبة 16.9%، بينما حلت السبيل بالمرتبة الثانية، فيما حلت الغد بالمرتبة الثالثة، بالنسبة لإجمالي الأخبار المنشورة، كما يظهر من خلال الجدول رقم (1) في الأسفل.

جدول رقم (1) ونسبة أخبار المخدرات في الصحافة الورقية

م

الصحيفة

مرات النشر

%

1

الرأي

23

35.4

2

السبيل

18

27.7

3

الغد

13

20

4

الدستور

11

16.9

المجموع

65

100

وعلى صعيد المواقع الإلكترونية، فقد بلغ إجمالي تغطية المواقع الأربعة الأولى، الأكثر قراءة في الأردن، عن أخبار المخدرات، خلال فترة الرصد، 62 خبراً. وقد احتلَّ موقع "سرايا" المرتبة الأولى بواقع 18 خبراً، وبنسبة 29%، بينما جاء موقع "الوكيل" في المرتبة الأخيرة بواقع 11 خبراً، وبنسبة 17.7%، فيما حلَّ موقع "عمون" بالمرتبة الثانية، وموقع "رؤيا" بالمرتبة الثالثة، كما تظهر البيانات في الجدول رقم (2) في الأسفل.

جدول رقم (2) ونسبة أخبار المخدرات في المواقع الإلكترونية

م

الموقع

مرات النشر

%

1

سرايا

18

29

2

عمون

17

27.4

3

رؤيا

16

25.9

4

الوكيل

11

17.7

المجموع

62

100

تحقق

تحقق