(الملقي: كيلو الخبز بثمن سيجارتين): عنوان رئيسي للمواقع وغياب عن الصحف

 

أكيد – حسام العسال

استحوذت عبارة نقلت على لسان رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي "سعر كيلو الخبز بثمن سيجارتين" خلال اجتماعه يوم أمس مع كتلة الديمقراطية النيابية، على عناوين خبر اللقاء في المواقع الإلكترونية في مقابل غياب شبه كامل عن الصُحف اليومية، في الوقت الذي أثارت فيه العبارة تندر مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي.

وحسب ما نقلت مواقع إخبارية عن رئيس الوزراء عقب الاجتماع الذي دار حول مناقشة التحديات الاقتصادية التي تواجه الوطن واولويات الاصلاح الحكومي إنه "لا يوجد دولة في العالم تدعم الخبز، واليوم سعر كيلو الخبز بثمن سيجارتين"، مضيفاً "كل سنة أرمي 100 مليون دولار في الأرض وهذه عملة صعبة تخرج من الأردن".

وتواصل مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد) مع النائب فضية أبو قدورة وعضو كتلة الديمقراطية والتي أكدت "أن الملقي ذكر تلك العبارة ضمن مجريات اجتماعه مع الكتلة".

وغطت المواقع الإلكترونية اجتماع الملقي مع الكتلة باستعراض ما طُرح من قضايا وموضوعات، مع ذكر نص العبارة، ومع إبراز نص العبارة في العنوان بغية التركيز عليها، وإبرازها أيضاً في مقدمة الخبر.

الملقي: سعر كيلو الخبز بثمن سيجارتين

الملقي: سعر كيلو الخبز بثمن سيجارتين .. ولا يوجد دولة في العالم تدعم الخبز

الملقي: كيلو الخبز بثمن ....

وحاول أحد المواقع الإلكترونية التعامل مع العبارة بطريقة مختلفة عن بقية المواقع "الملقي .. "سعر كيلو الخبز بثمن سيجارتين .. والأردنيون يردّون بـ "سيجار الملقي""، وذلك باستعراض ردود الأفعال والتعليقات التي صدرت في منصات التواصل الاجتماعي  والتي كانت بغالبيتها ساخرة وناقدة.

في المقابل لم يورد خبر وكالة الأنباء الأردنية "بترا"  العبارة السالفة الذكر، وإنما استعرض بقية مجريات الاجتماع والتصريحات المتداولة فيه.

واستعانت صُحف الرأي والدستور والغد والسبيل بخبر وكالة "بترا" الذي لم يذكر العبارة، دون أن تُشير هذه الصُحف للعبارة في مواد وتغطيات أخرى.

يومية الأنباط نشرت مادة بعنوان "الملقي يكسر حواجز التشاؤم الوطني" والتي ناقشت النتائج الخاصة بشعبية الملقي خلال الاستطلاع الأخير لمركز الدراسات الاستراتيجية، كما وصفت المادة عبارة الملقي بأنها "مداعبة" لأعضاء كتلة الديمقراطية.

 

تحقق

تحقق