فيديو "السيول" المتداول عبر "واتساب" ... قديم

أكيد – مجدي القسوس –  تداولت مجموعات عبر تطبيق "واتساب" مقاطع مصوَّرة تظهر سيولاً في إحدى المناطق، التي لم يتسنَّ لمستخدمي هذه المجموعات التحقق من اسمها، مع انجراف لعدد من السيارات أسفل أحد الجسور التي اعتلاها مواطنون، وفقًا للمقاطع.

وشكّك مرصد مصداقية الإعلام الأردني "أكيد" بصحة المقطع المتداول، نتيجة لعدم انتشار أي أخبار تؤكد حدوث سيول في مناطق، أو إعلان عن أي خسارة مادية أو بشرية جرائها.

وبتحقّق بسيط أجراه "أكيد" تبيَّن أن الفيديوهات المتداولة قديمة، وتعود لـفيضان سيل الزرقاء في منطقة وادي الحجر عام 2018، ووجد المرصد هذه المقاطع على حسابات عديدة على "يوتيوب" تعود للعام نفسه، منها حساب لمواطن نشر المقطع بتاريخ 26 نيسان 2018 وذكر أنه من تصويره، وآخر نشره حساب باسم صحيفة الرأي في اليوم ذاته، وحصدت حينها ما يقارب 120 ألف مشاهدة.

ورصد أكيد عددًا من المواد الصحفية التي أشارت إلى الحادثة حينها بعناوين مختلفة نذكر منها:

فيضان سيل الزرقاء يتسبب بمأساة لمجاوريه

مياه سيل الزرقاء تداهم المنازل المجاورة له في منطقة وادي الحجر - (28-4-2018)

ويشير "أكيد" هنا إلى ضرورة الإشارة إلى تاريخ المواد الرَّقمية التي يقوم المستخدمون بتداولها على مواقع التواصل الاجتماعي حال كانت قديمة، لأنَّ إعادة نشر مادة قديمة بتاريخ حديث عن أي واقعة محليّة أو ظاهرة مناخيّة وتأثيراتها قد تشوّش على الجهات المعنيّة وتوجّه اهتماماتهم إلى ما هو غير صحيح.

 

تحقق

تحقق