استهداف "اكسبو" في دبي ... خبر مزيّف

أكيد – مجدي القسوس -فبركت حسابات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، وبخاصّة شبكة "تويتر" أخبارًا عاجلة ذكرت فيها أنباء تتحدث عن سماع دوي انفجارات بمعرض "اكسبو" في مدينة دبي الإماراتية، مرفقة التغريدة بصورة تتضمّن كلمة "عاجل".

ونقلت حسابات أخرى الخبر ذاته وبعد دقائق من تداول التغريدة السابقة، مرفقة إياه بصورٍ قالت إنها من "استهداف اكسبو دبيّ" وأنه تمّ "إعلان حالة الطوارئ" جرّاء ذلك.

وأعادت مجموعات عبر تطبيق واتساب وبخاصّة مستخدمين أردنّيين تداول هذه التغريدات على شكل صور، أو نصوص، دون التحقّق من صحتها.

وبالتأكيد، هذا الخبر مثير للشك، ما دفع مرصد مصداقيّة الإعلام الأردني (أكيد) إلى التحقّق من صحته، وهو ما تبيَّن بعد إجراء بحثٍ بسيط أنه مفبرك وغير صحيح.

وأظهر البحث الذي أجراه (أكيد) عن الصور المرفقة مع التغريدات المفبركة، أنها تعود لحادثة انفجار ناتج عن تمديدات غاز في مطعم "كي أف سي" بأحد مباني شارع الشيخ راشد بن سعيد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي بتاريخ 31 آب 2020، وأشارت إليه حينها وكالة أنباء الإمارات (وام) في تغريدة عبر "تويتر"، كما قامت وسائل إعلام محليّة وعربية بالإشارة إلى الحادثة تحت عناوين عدة نذكر منها:

تزامنًا مع أول رحلة جوية من «إسرائيل».. انفجار يهز أبو ظبي

انفجار داخل مطعم في أبوظبي بسبب "تمديدات غاز"

وببحث مستمر أجراه (أكيد) تفاعلاً مع حسابات عديدة تحدثت عن استهداف اكسبو بتغريدات متفرقة عبر "تويتر"، وجد المرصد أخبارًا تم الإشارة فيها إلى إعلان وزارة الدفاع الإماراتية "اعتراض وتدمير دفاعها الجوي صاروخا باليستيا أطلقته جماعة الحوثي تجاهها"، وقالت إنَّ بقايا الصاروخ الباليستي سقطت خارج المناطق المأهولة بالسكان، ولم تُشر الوزارة في بيانها إلى اقتراب الصاروخ من معرض اكسبو أو نيّه استهدافه من أي جهة ممكنة.

تحقق

تحقق