وسائل إعلام تتبنى نشر إعلان خضار وفواكه وتخالف مهنيًا

من إعلان مغمور إلى خبر على مواقع إخبارية ... وسائل إعلام تروّج لإعلان مخالف

عمّان الأول من آب (أكيد)- أفنان الماضي-نشرت وكالة لبيع الخضار والفواكه على صفحتها الخاصة في إحدى منصات التواصل الاجتماعي، إعلانًا عن عرض لبيع الخضار يستمر لمدة أربعة أيام، واحتوى الإعلان انتهاكات مهنية وأخلاقية متعددة، إلا أنَّ نشره بقي محصورًا في تلك الصفحة وفئةٍ قليلة محدودة من متابعيها، غير أنَّ خمس وسائل إعلامٍ محلية قامت بنشر خبرٍ عن الإعلان مع صورته، مع الإشارة إلى أنّ الإعلان أثار غضب الأردنيات. 1  2  3  4

بحث (أكيد) عن الإعلان أو ردود فعل عليه في منصات التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، ولم يعثر على أيّ تداول له، بل كانت وسائل الإعلام المرصودة هي المروّج الوحيد له وبهذا ارتكبت الوسائل المرصودة عددًا من المخالفات المهنية والأخلاقية، ومنها:

أولاً: ربَط إعلان عَرْض البيع الذي يقدمه بحكمٍ شرعيّ لا يحمل أي وجهٍ للمقاربة، وهذا ما قد يثير المشاعر الدينية والاستنكار لدى فئة كبيرة من المجتمع.

ثانيًا: حمل المعنى الوارد في الإعلان استفزازًا لفئة من النساء الأردنيات، وتركيزًا على مفاهيم نمطية، عملت وسائل الإعلام على استثارتها مجددًا بنشرها هذا الإعلان، ومحاولة الترويج له بين أكبر عدد من المتلقين.

ثالثًا: روّجت وسائل الإعلام المرصودة لمادة إعلانية تنتهك المعايير المهنية والأخلاقية، وأعطتها حجمًا فوق ما تستحق، وعرّفت الجمهور بها، بينما كانت مجرّد مادة مغمورة في صفحات الإنترنت لن تقرأها إلا فئة محدودة جدًا.

رابعًا: عملت خمس وسائل إعلامية على تناقل المادة الإعلانية، بغض النظر عن قيمتها الإخبارية، أو مدى مطابقتها للمعايير المهنية والأخلاقية، وجعلت من جذب القراء وعدد الزيارات والتدفق المستمر على صفحاتها أولوية مقدّمة على جودة المحتوى.

تحقق

تحقق