"شاب عاري على دوار الكيلو".. وسائل إعلام تنحدر بنشر غير مهني وعديم القيمة

وسائل إعلام تلحق الترند على حساب قيم الصَّحافة النبيلة والإنسانية

 

عمّان 4 آب (أكيد)- شرين الصّغير- خالفت وسائل إعلام محلية عدّة معايير مهنية بنشرها صورًا لشاب وهو يسير عاريًا دون ارتداء أي ملابس على دوار "الكيلو" غرب العاصمة عمّان. وبالرغم من أنَّ الوسائل عملت على تغطية أجزاء من جسد الشاب، إلا أنَّ جزءًا من وجهه بدا واضحًا لجمهور المتلقين.

وتشير المعايير المهنية الضابطة لعملية النَّشر بأنَّه لا خلاف على وظيفة الصّحافة في السعي؛ لتعزيز حق الجمهور في المعرفة، لكن هذه المعرفة يجب أن لا تكون ستارًا لممارسة انتهاكات جسيمة بحق الأفراد أو الأسر أو المجتمع.

وتتبع مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد) عدَّة وسائل إعلام في هذا المحتوى المنشور على صفحاتها وتبين أنَّها تجاهلت الحالة النفسية لهذا الشاب، والذي قادته إلى هذا السلوك، ولم تراع الضرر والعار اللذين سيلحقان به وبأسرته، لا سيما أن هذه الصور ستبقى في الذاكرة، وفي الفضاء الالكتروني لزمن غير محدد، هذا علاوة على أن نشر هذا المقطع لا ينطوي على أي قيمة إخباريّة، فيما عدا التنافس على جلب المشاهدات والمتابعين.

ولاحظ (أكيد) حالة الاستهجان على مواقع التواصل الاجتماعي، حيثُ تم تداول الصور، وأبدى كثير من أصحاب الحسابات امتعاضهم، واستنكروا فعلة الشاب، ما جعله هدفًا للتنمر والإساءة.

وينوّه (أكيد) إلى انّ الحق في الخصوصية يُعدّ من حقوق الإنسان الأساسية التي أكدت عليها الاتفاقيات الدولية والتشريعات الوطنية، وفي مقدمتها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

 ويضمن الدستور الأردني خصوصية الصورة لمواطنيه بالنص على أنَّ الحرية الشخصية مصونة، وبتجريم الاعتداء على حرمة الحياة الخاصة وفقًا لما نصت علية المادة السابعة من الدستور.

فالصورة حق لصيق بالإنسان، وهي تعكس شخصيته وانفعالاته ومشاعره، وتمثل وسيلة تجسّد حياة الخاصة. وبناء عليه، فقد اعترف الفقه والقضاء بحق الإنسان في حماية صوره، ويشمل ذلك حق الشخص في منع التقاط صور له دون موافقته، وحقه في رفض بثها أو نشرها أو استغلالها إلا بإذن منه. لأن الحق بالصورة وثيق بالكيان الشخصي للإنسان. فما بالكم بتصوير شخص وهو في حالة حالة ضعف شديد، ونشر هذه الصور التي يمكن أن يُستدلّ من خلالها على الشخص المعني. 

وجدير بالذكر أنَّ (أكيد) امتنع عن نشر رابط صورة الشاب حتى لا يسهم في مزيد من المخالفة والإساءة إليه.

تحقق

تحقق