"تجاهل لاعبي الفيصلي لسمر نصَّار".. نشر غير صحيح يتسبَّب  بكراهية وتنمّر

عمّان 10 تشرين الثّاني (أكيد) – شرين الصّغير- تسبَّب نشر غير صحيح لمعلومات حول تجاهل لاعبي النَّادي الفيصلي لمسؤولة في اتحاد كرة القدم وعدم السَّلام عليها باليد خلال تتويج الفائز ببطولة الدوري، تسبّب بتضليل جمهور المتلقين، وفتح المجال أمام العديد من الأشخاص لبث خطاب كراهية كبير كانت وسيلة إعلام هي المتسبِّب الرَّئيس به.

المنشور الذي تداولته الوسيلة الإعلاميّة المرصودة على صفحتها على الفيسبوك جاء بعنوان: "لاعبو النادي الفيصلي يتجاهلون أمين اتحاد كرة القدم سمر نصّار، خلال تتويجهم بلقب الدوري الـ 35". ونشرت الوسيلة خبرًا على موقعها الإلكتروني يتحدث بشكل مقتضب عن تتويج الفيصلي بعد فوزه في الجولة الأخيرة على نادي الجزيرة، ويحمل عنوان: "الزعيم الفيصلاوي يُتوج بلقب الدوري الأردني للمرة الـ 35 في تاريخه" ، وذيّلته بأنّ لاعبي النادي الفيصلي يتجاهلون أمين اتحاد كرة القدم سمر نصّار، وأنَّ عددًا من اللّاعبين لم يقم بمصافحتها أثناء المراسم.

ولاحظ (أكيد) أنّ ما قامت به الوسيلة الإعلاميّة هو مخالفة مهنيّة وأخلاقيّة في حين أنّ المناسبة تتعلق بنشاط رياضي يهم قطاع كبير من الجمهور، وبخاصة من متابعي كرة القدم، ولا يصحّ أن نتناوله إلا بـ "بروح رياضية"، لكّن الوسيلة الإعلامية فتحت الباب للإساءة للأمينة العامة لاتحاد كرة القدم، ما أدّى إلى خطاب كراهية وتنمّر وعنصرية تعرّضت لها نصّار، كما أنّ عنوان الخبر جاء مخالفًا لما كان حاضرًا في الفيديو، حيثُ تبيّن أنّها لم تكن تُبادر بالمصافحة إلا إذا قام اللاعب بالمصافحة أوّلًا.

والنتيجة أن مشتركي التواصل الاجتماعي على الفيسبوك، انقسموا بين مكذّب لما نشرته الوسيلة الإعلاميّة واعتبروه ادّعاءات عارية عن الصّحة كما تبيّن لهم في الفيديو، في حين انهال قسم آخر بالشتائم عليها، لادّعائهم أنّ فِعلتها كانت عن سابق قصد.

وعليه، فإن إساءة توصيف المشهد قد أدى لعملية تحيّزٍ واغتيالٍ للشخصية، وتّحريض على التنمر، وهذا يتعارض مع أخلاقيات العمل الصّحفي الذي يحرص على التوازن في الطرح وعدم التجييش والتحريض، ودرء الضرر عن الجميع.

تحقق

تحقق