حسابات على السوشيال ميديا تُروج خبرًا مُضلّلًا عن إحالة عطاءات بناء المدينة الجديدة على شركات محدّدة

عمّان 21 كانون الثّاني (أكيد) - نشرت حسابات مشتركين على منصات التواصل الاجتماعي صورة لـ "قائمة" تتضمن ثمانية عشر اسمًا قيل إنها لشركات تعهدات بناء، وتمّ التأشير بشكل دائري باللون الأحمر على ستة أسماء من "القائمة" ذُكر بإنها ستبني المدينة الجديدة التي أعلنت الحكومة عن مشروع وخطة إنشائها مؤخرًا.

وأثارت منشورات "القائمة" جدًلا واسعًا عبر التعليقات لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بين مُندّد ومُستنكر، وبين مُطالبٍ بالتحقيق في أسباب إحالة عطاءات البناء في المدينة الجديدة لشركات محددة دون غيرها.

تتبع مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد) الحسابات التي نشرت "القائمة"، وتبين أن أيًا منها لم يذكر مصدر هذه "القائمة" أو الجهة التي أعدّتها ولو تلميحًا، ما دفع مرصد (أكيد) إلى البحث على الموقع الرسمي للحكومة ومنصاتها عبر التواصل الاجتماعي للتحقق من صدقية "القائمة"، ليتبيّن أن الحكومة لم تعلن عن عطاءات تخص المدينة الجديدة.

وحتى تتضح الصورة، اتصل (أكيد) بوزير الاتّصال الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل الشبول للتأكد من حقيقة الأمر، فنفى أن تكون "القائمة" صحيحة.

الشبول أكّد أنه من المبكر الحديث عن عطاءات البناء في المدينة الجديدة، وذلك لأن الحكومة ستعمل العام الحالي على إعداد المخططات الأولية والتفصيلية للمشروع. وأضاف بأن الحكومة ستعرض في عام 2024 الفرص الاستثمارية على الراغبين في الاستثمار في بناء المدينة، وسيصار إلى طرح العطاءات لتنفيذ المرحلة الأولى من مخططات وبنى تحتية للمشروع في عام 2025.

بهذا تبيّن لمرصد (أكيد) أن "القائمة" المتداولة على منصات التواصل الاجتماعي زائفة، وتحتوى على نوع من التشهير، حيث حملت تضليلًا لجمهور المتلقين، وبما أن هذا النمط من المحتويات المضلّلة يمكن أن يُلحق ضررًا بالشركات أو الأشخاص الذين وردت أسماؤهم في القائمة، فإن هذا يجعل الجهة التي نشرت "القائمة" أو أعادت نشرها عرضة للملاحقة القانونية.

تحقق

تحقق