40 شائعة خلال شهر كانون الأول من العام 2021 والاقتصادية تتصدر

أكيد-سجَّل مرصد مصداقية الإعلام الأردني "أكيد" 40 شائعة، وُلِدَت وانتشرت بين جمهور المتلقين خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر، ووصلت إليهم عن طريق  وسائل إعلام محلية، ومنصَّات نشر علنية، مثل مواقع التَّواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وانستغرام وسناب شات وتيك توك، وتطبيقات الهواتف الذكية ومنها واتساب وتيليغرام.

وتبين لـ "أكيد" من خلال عملية رصد كمية ونوعية، انخفاضًا طفيفًا بعدد شائعات شهر كانون الأول الماضي والذي سجَّل 40 شائعة، مقارنة بالشَّائعات التي تمَّ تتبعها خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الذي سبقه، حيث تم تسجيل 41 شائعة خلاله، وبفارق شائعة واحدة فقط بينهما.  

ولاحظ "أكيد" أنَّ شائعات شهر كانون الأول، شهدت تباينًا طفيفًا في أعدادها بحسب مضامينها، إذ تصدّرت الشائعات الاقتصادية المرتبة الأولى بـ عشر شائعات، وبنسبة 25 بالمئة، ثم جاءت في المرتبة الثَّانية الشائعات السياسية وشائعات الشأن العام بثمان شائعات لكل منهما، وبنسبة 20 بالمئة، فيما جاءت في المرتبة الثَّالثة الشائعات الأمنية بسبع شائعات وبنسبة 18 بالمئة، وفي المرتبة الرابعة جاءت الشَّائعات الصحية بستّ شائعات وبنسبة 15 بالمئة، وفي المرتبة الخامسة جاءت الشَّائعات الاجتماعية لتسجل شائعة واحدة، وبنسبة 2 بالمئة.

وفي تفاصيل رصد "أكيد" لحجم ونوع الشَّائعات خلال شهر كانون الأول الماضي، نجد توزيعًا للشَّائعات كما يلي:

 أولًا- مصدر الشَّائعة حسب الجهة:-

تناول الرَّصد عبر منهجيّة كميّة وكيفيّة، موضوعات الشَّائعات المنتشرة عبر وسائل الإعلام المحلية على اختلاف أنواعها، ومنصَّات النَّشر العلنية خاصة شبكات التواصل الاجتماعيّ، وتبيّن أنّ حصّة المصادر الداخليّة، سواء كانت تواصل أو مواقع إخباريّة، بلغت 34 شائعةً من حجم الشَّائعات لشهر كانون الأول، وبنسبة بلغت  85 بالمئة، فيما صدرت ستّ شائعات عن جهاتٍ خارجيّة بنسبة 15 بالمئة.

ثانيًا- مصدر الشائعة حسب وسيلة النشر:

 تبيّن من خلال رصد "اكيد"، أنّ 33  شائعة كان مصدرها من وسائل التَّواصل الاجتماعيّ وبنسبة 83 بالمئة صدر منها محليًا ما نسبته 91  بالمئة، و9 بالمائة كانت من مصادر خارجية.

 وبلغ عدد الشائعات التي روّج لها الإعلام سبع شائعات، وبنسبة بلغت 17 بالمئة، تضمنت ثلاث شائعات من مصادر خارجية وبنسبة 43 بالمئة، وأربع شائعات من مصادر داخلية وبنسبة 57 بالمئة.

 ثالثًا-مضامين الشَّائعات:

بلغ عدد الشَّائعات التي تناولت الشَّأن الاقتصادي النسبة الأعلى، تلتها شائعات القطاع السياسي والشأن العام، فشائعات القطاع الأمني، تلتها الصحية وفي المرتبة الأخيرة جاءت الاجتماعية.

رابعًا- انتقال الشَّائعات من التَّواصل الاجتماعيّ إلى الإعلام:

 لم يسجل مرصد (أكيد) أي شائعة تم انتقالها من وسائل التواصل الاجتماعي إلى الإعلام في شهر كانون الأول.

خامسًا- أبرز الشَّائعات وفق موضوعاتها:

أبرز الشائعات التي رصدها "أكيد"، وانتشرت بشكل واسع وفقاً للموضوعات التي اعتمدها الرَّصد:

  1. الشَّائعات الصِّحية:

تناولت الشَّائعات الصِّحية الخمسة موضوعات مختلفة من بينها:

  •  انفجار خزانات الأكسجين في مستشفى جرش: نفى مدير الشؤون الصحية في مستشفى جرش ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من انفجار خزانات الأكسجين في مستشفى جرش الحكومي، مبينًا أنَّ ما حدث هو مجرد خلل بسيط في أحد صمَّامات الخزانات، دون حدوث أيِّ تأثير على المرضى في المستشفى.
  • موت مواطن بعد تلقيه لقاح كورونا: نفت مديرية صحة إربد ما تم تداوله من وفاة مواطن بسبب تلقيه لقاح كورونا ، وأوضح مديرها الدكتور رياض الشياب، أنَّ المريض له تاريخ مرضي يتضمن الاصابة بالسرطان وأمراض قلبية، وسبب الوفاة يعود لحدوث نزيف دموي حاد في المعدة بسبب قرحة ووجود تجمع دموي سائل في المعدة يبلغ ليترا واحدا.
  • لقاح كورونا ليس مجانياً بعد اليوم: أكد مصدر حكومي مسؤول استمرار مجانية مطاعيم كوفيد 19، وأن تحولها لمطاعيم بمقابل مادي غير مطروحة أبدًا ، لأنَّ المرحلة تتطلب تشجيع المواطنين على تلقي اللقاح حفظًا لسلامتهم ومن أجل الحد من انتشار الوباء بينهم.
  1. شائعات الشَّأن العام:

خصّص مرصد "أكيد" تصنيفًا جديدًا لمواضيع الشَّائعات التي تتعلق بقضايا الشّأن العام، مثل القضايا المتعلقة بالتَّربية والتَّعليم والتَّعليم العالي، والقطاع النقابيّ، والقرارات التي تخصّ الأعياد الرسميّة والوطنيّة. 

وطالت شائعات الشَّأن العام في شهر كانون أول موضوعات مختلفة، أبرزها:

  • إلغاء الامتحانات النهائية للمرحلة الأساسية: حيث أكد مدير إدارة الاختبارات والامتحانات في وزارة التربية والتعليم الدكتور محمد كنانة إجراء الامتحانات النهائية لمرحلة الفصول الأساسية الثلاثة، بحسب أسس النجاح والرسوب لهذه المرحلة والتي تتطلب أربع فترات تقيمية، نافيًا ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الغاء الامتحانات النهائية لهذه المرحلة.
  • النقابات تتسبب بطرد والد 3 أسرى من مهرجان: نفى أمين عام مجمع النقابات المهنية وجود أيَّة علاقة للنقابات في أحداث مهرجان تمت إقامته في مجمع النقابات للتضامن مع الشعب الفلسطيني تخلله واقعة طرد والد أسرى، حيث أكد أنَّ المهرجان أقيم من طرف خارجي قام باستئجار القاعة من المجمع فقط.

3- الشائعات الأمنيّة:

نفت الجهات الأمنيّة والحكوميّة عدّة شائعات خلال شهر كانون الأول الماضي ، ومنها:

  • جندي أردني يطلق النار على دورية إسرائيلية: صرح مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، عدم صحة الخبر المتعلق بإطلاق نار من قبل جندي أردني على إسرائيليين على الحدود الأردنية، بحسب ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، وبين المصدر حدوث اشتباه بعملية تهريب في منطقة المثلث الحدودي الأردني السوري الاسرائيلي (وادي قليد) حيث قام أفراد حرس حدود المنطقة العسكرية الشمالية في منطقة الواجب برماية تهيبيه للتأكد من خلو المنطقة من مهربين وهو اجراء يومي اعتيادي في مثل هذه الحالات للمحافظة على أمن وسلامة الحدود.
  • حظر جزئي بسبب أوميكرون: نفى مستشار رئاسة الوزراء للشؤون الصحية ومسؤول ملف كورونا الدكتور عادل البلبيسي التوجه نحو فرض حظر جزئي بسبب انتشار المتحور اوميكرون، مبينا أنَّ الاجراءات التي سيتم اتخاذها لمواجهة المتحور الجديد لن تتضمن الحظر، بل سيتم الاكتفاء بإجراءات عادية كمنع دخول المسافرين القادمين من الدول الاكثر انتشارًا .

4-الشَّائعات الاقتصاديّة:

تناولت الشائعات الاقتصادية العشرة عددًا من الموضوعات، هذا أبرزها:

  • حليب مجفف مقلد في الأسواق: أكد مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور نزار مهيدات أن منتج الحليب المجفف المقلد لماركة معروفة غير موجود في الأسواق الأردنية.

ونفت المؤسسة المعلومات المتداولة عبر منصات التواصل الإجتماعي حول وجود منتج حليب مجفف تقليد لماركة معروفة مستورد من الخارج، مؤكدة أن منتج الحليب المجفف من هذه الماركة والمجاز من قبل المؤسسة للتداول في الأسواق المحلية يستورد من دولة الإمارات العربية المتحدة .

  • طرح ورقة نقدية من فئة 100 دينار: أكّد مصدر في البنك المركزي، عدم صحة المعلومات المتداولة حول طرح ورقة من فئة المئة دينار.
  • جميد مصري مغشوش في الأسواق المحلية: قال مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور نزار محمود مهيدات أنَّ الأردن لا يستورد الأجبان والجميد من مصنع الأجبان الذي أعلن مؤخرًا عن ضبطه يعمل على إنتاج أجبان باستخدام طلاء الجدران في جمهورية مصر، مؤكداً أنَّ الأردن يستورد الألبان والأجبان ومنتجاتها من مصانع أخرى في مصر وهي مصانع موثوقة ومعتمدة ومستوفية لإشتراطات التصنيع الجيد وخاضعة لرقابة الجهات الرسمية المصرية المعنية بهذا الخصوص.

    5-الشَّائعات السِّياسيّة:

تناولت الشَّائعات السَّياسية عدة موضوعات وأبرزها:

  •  مشاجرة بين الوزير الجازي ورئيس الوزراء : نفى وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور إبراهيم الجازي وقوع مشاجرة بينه وبين رئيس الوزراء، فيما تداول رواد على مواقع التواصل الاجتماعي أخبارًا تدور حول وقوع مشاجرة بينهما، أدت إلى اعتداء الجازي على رئيس الوزراء.
  • نقابة الصحفيين تمنع بيانًا ضد التطبيع: نفى أعضاء من مجلس نقابة الصحفيين ما تم تداوله من طرح المجلس لتصويت على إصدار بيان رافض للتطبيع وتصويت بعض الأعضاء على عدم إصداره، مؤكدين عدم وجود تصويت من هذا النوع، وموضحين لموقفهم الثابت من التطبيع مع العدو الصهيوني.

6-الشَّائعات الاجتماعيّة:

أُطلقت في شهر كانون الأول شائعة على الصَّعيد الاجتماعي، تتعلق بوفاة الفنانة سميرة توفيق رغم عدم صحة الخبر المتداول.

ويرى مرصد "أكيد" في قضية الشَّائعات وانتشارها:

أولًا: إنّ القاعدة الأساسيّة في التعامل مع المحتوى الذي يُنتجه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعيّ هي عدم إعادة النشر إلا في حال التحقّق من مصدر موثوق.

ثانيًا: إنّ الاعتماد على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعيّ كمصدر للأخبار دون الأخذ بالاعتبار دقّة هذه المعلومات من عدمها يتسبّب بنشر الكثير من الأخبار غير الصَّحيحة وبعيدة عن الدِّقة وبالتالي ترويج الشَّائعات وانتشار المعلومات المضلِّلة والخاطئة.

ثالثًا: اعتمد رصد "أكيد" على تحديد الشَّائعات الواضح بأنّها غير صحيحة، أو تلك الأخبار التي ثبت عدم صحّتها بعد نشرها خلال الأيّام التي تلت النشر.

رابعًا: طوّر "أكيد" مجموعة من المبادئ الأساسيّة للتحقّق من المحتوى الذي يُنتجه المستخدمون، وبصرف النَّظر عن نوع المحتوى، إن كان مرئيًّا أو مكتوبًا، أو مسموعًا أو مقروءًا، والتي توضّح ضرورة طرح مجموعة من الأسئلة قبل اتّخاذ قرار نشر المحتوى المنتَج.

خامسًا: قام "أكيد" بتطوير منهجيّة كمية ونوعية لرصد الشائعات، إذ تمّ تعريف الشَّائعة بأنّها: "المعلومات غير الصحيحة، المرتبطة بشأنٍ عامٍ أردني، أو بمصالحَ أردنيّة، والتي وصلت إلى أكثر من ( 5 ) آلاف شخص تقريبًا، عبر وسائل الإعلام الرقميّ".

 سادسًا: عادة ما تزدهر الشَّائعات في الظروف غير الطبيعيّة، مثل أوقات الأزمات، والحروب، والكوارث الطبيعيّة... وغيرها، وهذا لا يعني "عدم انتشارها" في الظروف العاديّة.

سابعًا: يتم ترويج الشائعات بشكلٍ ملحوظ في بيئات اجتماعيّة، وسياسيّة، وثقافيّة دون أخرى، ويعتمد انتشارها على مستوى غموضها، وحجم تأثير موضوعها ومدى حصول المتلقين على تربية إعلامية صحيحة وسليمة.

وينشر مرصد مصداقية الإعلام الأردني "أكيد" يوميًا على موقعه الالكتروني، تقارير تحقق من المعلومات المضلِّلة والخاطئة والتي تنتشر في وسائل الإعلام، رغبة منه في رفع الوعي بخطورة انتشار هذه المعلومات غير الصَّحيحة وتأثيرها على المجتمعات.

 

تحقق

تحقق